يا سراب العطاء/ بقلم : مصطفى الزيدي

يا سراب العطاء
ظلل أفواه القصيدة
بقبلة!
احكم علي بجيدها
اتقن فن التسريح بشعرها
أنا الطفل الذي يلهو بأشيائها
ارقص حين
تناديني
أيها الهوينا تمهل باللعب قليلا
فلم يبح من عطري شيئا
هذهِ عيناي
وهذا ثغري
وهذا المسك
فواح من نهديا
دع عنك العتاب
فالثغر يحلو بتقبيل العذاب….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: