أخبار عاجلة
الرئيسية / نصوص / أيها اليقين – للشاعرة السورية سميحة فايز أبو صالح
أيها اليقين – للشاعرة السورية سميحة فايز أبو صالح

أيها اليقين – للشاعرة السورية سميحة فايز أبو صالح

لصحيفة آفاق حرة
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

أيها اليقين!!!!

شعر – سميحه فايز أبو صالح

لا افلح ان اصطادك من المستحيل…
تتلاشى بي كدخان مُعفّر بضباب الرؤية
حيث تحتفي متربصة تمتمت الذاكره البكماء
بغفلة شفاه الحدس
ورطوبة ظلي يباب
توقد نار سعيري هزيع ليله
تناسخ بطعناتي
كنت وحيدة!!! بسريرالغاطسين
وكل الذين عبروني دخان بظل هارب
تنزلق بي جمار الاسئله
المملوءه دهشته!!ا نمل يقتات لظى بوحي
يتذوقني ملح الطعنةاجتراح
ينكأبجسدي المرجوم حُصاه النازفة
اطراف الكلمات
تركله طين العاصفة
حيث اوكار الافاعي الأثمة
لكن.!!!
..إمَام لُغَة السَّمَاء
ساقبل!!
أَيْن سيأخذ الرِّيح حِجْرِي.
لم يعد لي ما اخافه..
حيث فعل امي..
ففي حروفها عيون حاضنة لرباط قلبي
تعويذه بسوره الرحمان بحرف نبي
في منتصف الحجاب بصورة يوسف
اسافر والايمان خيط روحي
يحجب وشاية الجحيم
لربما ….لربماكان الذئب بين خرفاني يعوي نعاسها
وعدو ما؟ بحلوى روحي يُكفّر بأرحامها
بمصيدة اللعبة سعير سحيق
لأيادي النار رغباتها
ترمس مصير نجمة الصباحات
لن ارجم الظنون وحشه بكثباني المتحركة
ودهاء الوسواس الخناس
يدس ريشته خطايا الغاب
بشهقة الانا ومكائد الخراب
يقهقه جحيمه بأيماني
سأقبل! اين سياخذ الريح حجري
وبريدي لغة لسماء رسائلها
على وتر الايمان تعزف
بصوت قادم أجندها رسلاٌُ على الارض

أيها اليقين!!!!
لا افلح ان اصطادك من المستحيل…
تتلاشى بي كدخان مُعفّر بضباب الرؤية
حيث تحتفي متربصة تمتمت الذاكره البكماء
بغفلة شفاه الحدس
ورطوبة ظلي يباب
توقد نار سعيري هزيع ليله
تناسخ بطعناتي
كنت وحيدة!!! بسريرالغاطسين
وكل الذين عبروني دخان بظل هارب
تنزلق بي جمار الاسئله
المملوءه دهشته!!ا نمل يقتات لظى بوحي
يتذوقني ملح الطعنةاجتراح
ينكأبجسدي المرجوم حُصاه النازفة
اطراف الكلمات
تركله طين العاصفة
حيث اوكار الافاعي الأثمة
لكن.!!!
..إمَام لُغَة السَّمَاء
ساقبل!!
أَيْن سيأخذ الرِّيح حِجْرِي.
لم يعد لي ما اخافه..
حيث فعل امي..
ففي حروفها عيون حاضنة لرباط قلبي
تعويذه بسوره الرحمان بحرف نبي
في منتصف الحجاب بصورة يوسف
اسافر والايمان خيط روحي
يحجب وشاية الجحيم
لربما ….لربماكان الذئب بين خرفاني يعوي نعاسها
وعدو ما؟ بحلوى روحي يُكفّر بأرحامها
بمصيدة اللعبة سعير سحيق
لأيادي النار رغباتها
ترمس مصير نجمة الصباحات
لن ارجم الظنون وحشه بكثباني المتحركة
ودهاء الوسواس الخناس
يدس ريشته خطايا الغاب
بشهقة الانا ومكائد الخراب
يقهقه جحيمه بأيماني
سأقبل! اين سياخذ الريح حجري
وبريدي لغة لسماء رسائلها
على وتر الايمان تعزف
بصوت قادم أجندها رسلاٌُ على الارض

………………….
الجولان – السوري

عن محمد فتحي

- كاتب وروائي وقاص سوري.. - تولد ١٩٦٤. بصرى الشام/ درعا. الأعمال المطبوعة: - رواية دوامة الأوغاد. - رواية الطريق الى الزعتري. - رواية فوق الأرض. - كتاب شاهد على العتمة. - كتاب مقالات ملفقة. مجموعة أقاصيص(بتوقيت بُصرى) الكتب المخطوطة: ١٨ كتاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: